أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كنوز القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mira
زغبي جديد
زغبي جديد
avatar

عدد الرسائل : 18
العمر : 28
الموقع : http://forum.nawalalzoghbi.net
الجنس :
جنسيتك :
مزاجي :
نقاط التميز : 18203
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

مُساهمةموضوع: كنوز القرآن   الثلاثاء يونيو 09, 2009 8:01 am







كنوز القرآن
قال المصطفى صلى الله عليه وسلم لأصحابه ذات ضحى:
" أي الناس أغنى؟".

قالوا: أبو سفيان بن حرب.
وقال آخر: عبد الرحمن بن عوف.
وقال آخر: عثمان بن عفان.


فقال صلى الله عليه وسلم: " أغنى الناس حملة القرآن، من جعله الله في جوفه".

كنوزه كثيرة..ومن جمعها جمع السكينة والسعادة في الدارين بإذن ربه.
نسأل الله أن يرزقنيها وإياكم..



فما هي بعض كنوز القرآن؟

بسم الله نبدأ

إن للقرآن قراءة وحفظاً فضائل عديدة. تطلبيها نفوس المؤمنين..ويبذلون الثمين في سبيل الوصول إليها..


فماذا تشتهي نفسك أيها المؤمن؟؟

فلنعقل ألأحاديث الآتية ولنرى كرم الله ووده لعباده


*أهل الله:


قال رسول اله صلى الله عليه وسلم:" إن لله أهلين من الناس".
قال الصحابي نعمان بن بشير: من هم يا رسول الله؟
قال صلى الله عليه وسلم:" هم أهل القرآن".




* درج الجنة...وآي القرآن:

قال الذي لا ينطق عن الهوى:

-"
درج الجنة على قدر آي القرآن بكل آية درجة فتلك ستة آلاف ومائتا آية وستة
عشر آية، بين كل درجتين مقدار ما بين السماء والأرض فينتهي به إلى أعلى
عليين لها سبعين ألف ركن وهي ياقوتة تضيء مسيرة أيام وليالي".


- " يقال لصاحب القرآن إقرأ وارق اصعد ورتل كما كنت ترتل في دار الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرأها".

- " عدد درج الجنة عدد آي القرآن فمن دخل الجنة من أهل القرآن فليس فوقه درجة".
- " كل آية من القرآن درجة في الجنة، ومصباح في بيوتكم".



* حملة القرآن:

قال معلم البشرية صلى الله عليه وسلم:

-" إذا مات حامل القرآن أوحى الله إلى الأرض أن لا تأكلي لحمه قالت: الهي كيف آكل لحمه وكلامك في جوفه؟".

-" يا حملة القرآن إن أهل السماوات يذكرونكم عند الله فتحببوا إلى الله بتوقير كتابه ليزداد لكم حبين يجببكم عباده".




* القرآن والشفاعة:

-قال صلى الله عليه وسلم: " لحامل القرآن إذا عمل به فأحل حلاله وحرم حرامه شفع في عشرة من أهل بيته يوم القيامة، كلهم قد وجبت عليهم النار".
-" يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل
الشاحب المتغير اللون لعارض من مرض، أو سفر أو خوف أو جوع أو نحو ذلك
فيقول لصاحبه: أنا الذي أسهرت ليلك وأظمأت نهارك".

-" نعم الشفيع القرآن لصاحبه يوم
القيامة يقول: يا رب أكرمه فيلبس تاج الكارمة ثم يقول: يا رب زده. فيكسى
كسوة الكرامة، ثم يقول: يا رب زده ارض عنه فليس بعد رضى الله شيء".

الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم
القيامة، يقول الصيام: أي رب أني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني
فيه، ويقول القرآن: رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه، فيشفعان".



* النور :

-قال إمام الخير:
"من قرأ القرآن وتعلمه وعمل به ألبس يوم القيامة تاجاً من نور ضوءه مثل
ضوء القمر، ويكسى والداه حلتان لا تقوم لهما الدنيا فيقولان: بما كسينا
هذا؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن".



* عرفاء أهل الجنة:

-قال رضي الله عنه: " حملة القرآن عرفاء أهل الجنة يوم القيامة".



* القرآن وتاج الكرامة:

-قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"إن هذا القرآن يلقى صاحبه يوم القيامة حين ينشق عنه قبره كالرجل الشاحب
فيقول له: هلل تعرفني؟
فيقول: ما أعرفك،
فيقول: أنا صاحبك القرآن أظمأتك في الهواجر وأسهرت ليلك، وإن كل تاجر من
وراء تجارته وأنا لك اليوم وراء كل تجارة، فيعطى الملك بيمينه والخلد
بشماله ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويكسى والداه حلتين لا يقوم لهما أهل
الدنيا فيقولان:بما كسينا هذه؟ فيقال لهما: بأخذ ولدكما القرآن، ثم يقال
له : إقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها فهو في صعود ما دام يقرأ هذا كان أو
ترتيلا".



* من تعلم القرآن:

وقال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم:

" من تعلم القرآن في شبيبته اختلط بلحمه ودمه، ومن تعلمه في كبر فهو ينفلت- يتفلت منه، وهو يعود فيه فله أجره مرتين".

ولن ننسى قوله صلوات الله عليه:
" إذا احب أحدكم أن يحدث ربه فليقرأ القرآن"


وقوله: " إن الله تعالى يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين".

وقوله: " إقرأوا القرآن، فإن الله تعالى لا يعذب قلباً وعى القرآن".

وقوله: "
ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا
نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن
عنده".

وإليكم أيها المؤمنين قول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام "
من قرأ عشر آيات في ليلة كتب من المصلين، ولم يكتب من الغافلين، ومن قرأ
خمسين آية كتب من الحافظين، ومن قرأ مائة آية كتب من القانتين، ومن قرأ
ثلاثمائة آية لم يحاجه القرآن في تلك الليلة، ويقول ربك عز وجل لقد نصب
عبدي في، ومن قرأ ألف آية كان له قنطار، والقنطار منه خير من الدنيا وما
فيها، فإذا كان يوم القيامة قيل له اقرأ وارق، فكلما قرأ آية صعد درجة حتى
ينتهي إلى ما معه، ويقول الله عز وجل له: بيمينك على الخلد وبشمالك على
النعيم".


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

" من قرأ القرآن في سبع فذلك عمل المقربين، ومن قرأه
في خمس ذلك عمل الصديقين، ومن قرأه في ثلاث ذلك عمل عبادة النبيين وذلك
الجهد لا أراكم تطيقونه إلا أن تصبروا على مكابدة الليل أو يبدأ أحدكم
السورة وهمه في آخرها
".

اللهم أجعل القراءن ربيع قلبى وجلاء همى وحزنى






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كنوز القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات العامة :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: